العودة   منتديـات رواد التميز - ملتقى شباب السودان على الإنترنت > المنتدى الإسلامي > منتدى الفتاوى
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم مركز رفع الملفات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



جديد : حصص الشهادة السودانية بالفيديو

حصرياً : امتحانات الشهادة السودانية للعام 2016م / 2017م

جديد : أكثر من 300 مذكرة وورقة عمل في جميع مواد الشهادة السودانية - مجاناً

حصرياً : جميع امتحانات الشهادة السودانية من عام 2003م إلى عام 2018م

جديد : كتب المنهج السوداني للروضة والأساس والثانوي الطبعة الجديدة - مجاناً

 

منتدى الفتاوى أهم الفتاوى التي أجاب عنها كبار العلماء في الشبكة الإسلامية

 
كاتب الموضوع الفارس مشاركات 0 المشاهدات 32  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ أسبوع واحد رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الفارس
رائد متميز ماسي
إحصائية العضو





الفارس غير متواجد حالياً



<div dir="rtl" align="justify"><FONT color=#495F62 face=Arial size=4> <b><font color='#3D80FB'>السؤال:</font></b><br>إذا كان الرجل مسرفًا على نفسه، ولم يتب، ثم جاءه مرض قريب من الموت، ولا أمل له في الشفاء منه؛ كالسرطان، أو الإيدز -والعياذ بالله-، فأراد أن يتوب بعد هذا المرض، فهل تقبل توبته، أم إنه داخل في قول الله تعالى: "وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن..."؟ وهل حكم المرض الخبيث حكم الموت؟ جزاكم الله خيرًا.<br><br><font color='#175E12'><b>الفتوى:</font></b><br><P class=DetailFont> <p style="text-align: justify"><font color="ff0000">الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:</font></p>
<p style="text-align: justify">فإن التوبة الصادقة تقبل من المريض إذا وقعت قبل بلوغ الروح الحلقوم، ولو كان ذلك في المرض المخوف، أو في حال الاحتضار؛ ومما يدل لذلك: قبول إسلام المريض، فيما رواه <font color="800000">البخاري، </font>وغيره عن <font color="800000">أنس </font>قال: <font color="008000">كان غلام يهودي يخدم النبي صلى الله عليه وسلم، فمرض، فأتاه يعوده، فقعد عند رأسه، فقال: أسلم، فنظر إلى أبيه وهو عنده، فقال: أطع أبا القاسم، فأسلم، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول: الحمد لله الذي أنقذه من النار</font>. وثبت في الصحيحين أنه عرض على عمّه الإسلام في مرضه الذي مات فيه.</p>
<p style="text-align: justify">وروى <font color="800000">أحمد، </font>و<font color="800000">الترمذي،</font> وغيرهما عن <font color="800000">ابن عمر </font>ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: <font color="008000">إن الله تعالى يقبل توبة العبد ما لم يغرغر</font>. قال <font color="800000">الترمذي</font>: <font color="6600cc">حديث حسن غريب</font>. ومعنى الغرغرة: بلوغ الروح الحلقوم، والوصول إلى حد لا تتصور بعده الحياة، &nbsp;قال <font color="800000">ابن علان</font>: <font color="6600cc">(إن الله عزّ) جدّه (وجلّ) شأنه (يقبل توبة العبد) أي: المذنب المكلف -ذكرًا أو أنثى- كرمًا منه وفضلًا، كما سبق (ما لم يغرغر) أي: تصل روحه حلقومه من الغرغرة: وهي جعل الشراب في الفم، ثم يديره إلى أصل حلقومه، فلا يبلعه، وهذا مأخوذ من قوله تعالى:{وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن} (النساء:18)، وفسر ابن عباس حضوره بمعاينة ملك الموت، وقال غيره: مراده تيقن الموت، لا خصوص رؤية ملكه... وقال في &laquo;فتح الإله&raquo; بعد كلام قدمه: والحاصل أنه متى فرض الوصول لحالة لا تمكن الحياة بعدها عادة، لا تصح منه حينئذٍ توبة، ولا غيرها، وهذا مراد الحديث بـ(يغرغر)، ومتى لم يصل لذلك، صحت منه التوبة، وغيرها</font>. انتهى.&nbsp;</p>
<p style="text-align: justify">والله أعلم.</p></p></font></div>







من مواضيعي
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محن الكاردينال (3) وصدمة الاستشارية الراصد منتدى السودان هذا الصباح 0 December 10th 2017 03:51 PM
بعد أن بلغت الإهانة منتهاها، ماذا نحن فاعلون!؟ الراصد منتدى السودان هذا الصباح 0 December 4th 2017 11:57 AM
حكاية البئر الإسطوري..التي حوّلت إحدى قرُى (قري) إلى مزار بعد اكتشاف نبع يُزعم أنه "ماء زمزم" الراصد منتدى السودان هذا الصباح 0 November 30th 2017 11:22 AM


الساعة الآن 08:17 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000-2020
جميع المشاركات تعبر عن أرآء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة رواد التميز
Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D9%80%D8%A7%D8%AA-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%85%D9%8A%D8%B2-%D9%85%D9%84%D8%AA%D9%82%D9%89-%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%B1%D9%86%D8%AA-%D8%A3%D9%84%D8%BA%D8%A7%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You