العودة   منتديـات رواد التميز - ملتقى شباب السودان على الإنترنت > المنتدى الإسلامي > منتدى الفتاوى
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم مركز رفع الملفات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



جديد : حصص الشهادة السودانية بالفيديو

حصرياً : امتحانات الشهادة السودانية للعام 2016م / 2017م

جديد : أكثر من 300 مذكرة وورقة عمل في جميع مواد الشهادة السودانية - مجاناً

حصرياً : جميع امتحانات الشهادة السودانية من عام 2003م إلى عام 2018م

جديد : كتب المنهج السوداني للروضة والأساس والثانوي الطبعة الجديدة - مجاناً

 

منتدى الفتاوى أهم الفتاوى التي أجاب عنها كبار العلماء في الشبكة الإسلامية

 
كاتب الموضوع الفارس مشاركات 0 المشاهدات 77  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ أسبوع واحد رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الفارس
رائد متميز ماسي
إحصائية العضو





الفارس غير متواجد حالياً



<div dir="rtl" align="justify"><FONT color=#495F62 face=Arial size=4> <b><font color='#3D80FB'>السؤال:</font></b><br>ما حكم نقل اللحوم (الذبائح) التي ذبحت بغير ذكر اسم الله عليها، من مدينة إلى قرية، على أجرة النقل؟
وأيضا إن كان الناقل ينقل السلع الجائزة، وكان معها شيء من اللحوم المحرمة التي هي في الأصل حلال، لكن ذبحت بطريقة غير شرعية كذبح غير المسلمين، وأخذ على نقله أجرة. هل هذه الأجرة حلال؟
<br><br><font color='#175E12'><b>الفتوى:</font></b><br><P class=DetailFont> <p><font color="ff0000">الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:</font></p>
<p>فإن اللحوم المذبوحة بطريقة غير شرعية كالصعق ونحو ذلك، هي ميتة، محرمة شرعا بلا إشكال.</p>
<p>وأما اشتراط ذكر اسم الله لحل الذبيحة، فهو محل خلاف بين العلماء -لا سيما إن كان الذابح كتابيا- كما ذكرناه لك في جواب سؤال لك سابق، في الفتوى: <a type="fatwa_id" style="border-bottom: 0000ff 1px solid; color: 0000ff">406981</a>. فالأمر فيها أيسر لمكان الخلاف بين العلماء في المسألة.</p>
<p>وبعد هذا: فإن نقل البضائع المحرمة شرعا لا لغرض التخلص منها لا يجوز؛ لما في ذلك من الإعانة على معصية الله، وهذا عند جمهور العلماء. خلافا للحنفية الذين لا يرون التحريم.</p>
<p>جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية: <font color="6600cc">ذهب الجمهور إلى أن كل ما يقصد به الحرام، وكل تصرف يفضي إلى معصية فهو محرم، فيمتنع بيع كل شيء علم أن المشتري قصد به أمرا لا يجوز ...</font></p>
<p><font color="6600cc">وذهب أبو حنيفة إلى أنه: لا يكره بيع ما لم تقم المعصية به، كبيع الكبش النطوح، والحمامة الطيارة، والخشب ممن يتخذ منه المعازف. بخلاف بيع السلاح من أهل الفتنة؛ لأن المعصية تقوم بعينه، وهي الإعانة على الإثم والعدوان، وإنه منهي عنه. بخلاف بيع ما يتخذ منه السلاح كالحديد؛ لأنه ليس معدا للقتال، فلا يتحقق معنى الإعانة.</font></p>
<p><font color="6600cc">وذهب الصاحبان من الحنفية، إلى أنه لا ينبغي للمسلم أن يفعل ذلك؛ لأنه إعانة على المعصية، فهو مكروه عندهما، خلافا للإمام.</font></p>
<p><font color="6600cc">وبحث الحنفية نظير هذه المسألة في الإجارة، كما لو آجر شخص نفسه ليعمل في بناء كنيسة، أو ليحمل خمر الذمي بنفسه أو على دابته، أو ليرعى له الخنازير، أو آجر بيتا ليتخذ بيت نار، أو كنيسة أو بيعة، أو يباع فيه الخمر، جاز له ذلك عند أبي حنيفة؛ لأنه لا معصية في عين العمل، وإنما المعصية بفعل المستأجر، وهو فعل فاعل مختار كشربه الخمر وبيعها، ففي هذا يقول المرغيناني: إن الإجارة ترد على منفعة البيت (ونحوه) ولهذا تجب الأجرة بمجرد التسليم، ولا معصية فيه، وإنما المعصية بفعل المستأجر، وهو مختار فيه، فقطع نسبته عنه.</font></p>
<p><font color="6600cc">ويرى الصاحبان كراهة ذلك؛ لما فيه من الإعانة على المعصية.</font><br />
<font color="6600cc">وطرح بعض الحنفية هذا الضابط: وهو أن ما قامت المعصية بعينه، يكره بيعه تحريما (كبيع السلاح من أهل الفتنة) وما لم تقم بعينه يكره تنزيها</font>. اهـ. وراجع الفتوى: <a type="fatwa_id" style="border-bottom: 0000ff 1px solid; color: 0000ff">153419</a>.</p>
<p>وأما أجرة نقل المحرم: فيباح الانتفاع بها عند جمهور العلماء، بناء على صحة العقد على ما فيه إعانة على المحرم.</p>
<p>جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية: <font color="6600cc">حكم بيع ما يقصد به فعل محرم، من حيث الصحة والبطلان:</font><br />
<font color="6600cc">- ذهب الجمهور (الحنفية والمالكية والشافعية) وهو أيضا احتمال عند الحنابلة إلى: أن البيع صحيح؛ لأنه لم يفقد ركنا ولا شرطا.</font></p>
<p><font color="6600cc">غير أن المالكية نصوا مع ذلك، في مسألة بيع السلاح، على إجبار المشتري على إخراجه عن ملكه، ببيع أو هبة أو نحوهما، من غير فسخ للبيع.</font></p>
<p><font color="6600cc">يقول الدسوقي: يمنع أن يباع للحربيين آلة الحرب، من سلاح أو كراع أو سرج، وكل ما يتقوون به في الحرب، من نحاس أو خباء أو ماعون، ويجبرون على إخراج ذلك.</font></p>
<p><font color="6600cc">كما نص القليوبي من الشافعية، على أن من باع أمة لمن يكرهها على الزنى، ودابة لمن يحملها فوق طاقتها، فللحاكم أن يبيع هذين على مالكهما قهرا عليه.</font></p>
<p><font color="6600cc">ومذهب الحنابلة أن هذا البيع باطل؛ لأنه عقد على عين لمعصية الله تعالى بها، فلم يصح</font>. اهـ.</p>
<p>وقيل: بل هي&nbsp;محرمة، بناء على بطلان العقد، ولأن الفعل المحرم عوضه لا يحل، كما جاء في الحديث: <font color="008000">إن الله إذا حرم شيئا؛ حرم ثمنه</font>. أخرجه <font color="800000">أحمد</font>، وصححه <font color="800000">ابن حبان</font>. وهذا ما أفتينا به في أكثر الفتاوى، كالفتاوى : <a type="fatwa_id" style="border-bottom: 0000ff 1px solid; color: 0000ff">99709</a>&nbsp;- <a type="fatwa_id" style="border-bottom: 0000ff 1px solid; color: 0000ff">123623</a>&nbsp;- <a type="fatwa_id" style="border-bottom: 0000ff 1px solid; color: 0000ff">38615</a>.</p>
<p>وأما إذا استؤجر على نقل ما يباح وما يحرم في صفقة واحدة: فعلى القول الأول بإباحة أجرة نقل المحرم، فلا إشكال في إباحة الأجرة هنا.</p>
<p>وأما على القول بحرمة الأجرة: فإن العقد يصح في نقل المباح -فتباح أجرته بقسطها من أجرة الصفقة-، بناء على القول بتفريق الصفقة، وأما المحرم فإن العقد لا يصح فيه، وقسطه من أجرة الصفقة محرمة.</p>
<p>قال <font color="800000">ابن قدامة</font> في المغني: <font color="6600cc">فصل في تفريق الصفقة. ومعناه أن يبيع ما يجوز بيعه، وما لا يجوز، صفقة واحدة، بثمن واحد. وهو على ثلاثة أقسام:</font></p>
<p><font color="6600cc">القسم الثالث: أن يكون المبيعان معلومين، مما لا ينقسم عليهما الثمن بالأجزاء كعبد وحر، وخل وخمر، [وعبده] وعبد غيره، وعبد حاضر وآبق، فهذا يبطل البيع فيما لا يصح بيعه.</font></p>
<p><font color="6600cc">وفي الآخر روايتان، نقل صالح عن أبيه في من اشترى عبدين، فوجد أحدهما حرا رجع بقيمته<font color="6600cc">من الثمن، ونقل عنه مهنا في من تزوج امرأة على عبدين فوجد أحدهما حرا، فلها قيمة العبدين، فأبطل الصداق فيهما جميعا، وللشافعي قولان كالروايتين.</font></font></p>
<p><font color="6600cc">والحكم في الرهن والهبة وسائر العقود إذا جمعت ما يجوز وما لا يجوز كالحكم في البيع، إلا أن الظاهر فيها الصحة؛ لأنها ليست عقود معاوضة، فلا توجد جهالة العوض فيها</font>. اهـ. باختصار.</p>
<p>والله أعلم.</p></p></font></div>







من مواضيعي
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفرق بين الطاعات والقرب المحضة وغيرها في أخذ الأجرة عليها الفارس منتدى الفتاوى 0 July 31st 2019 07:43 PM
أحكام إنشاء المشاريع الخيرية وأخذ الأجرة عليها ونسبة الأجرة الفارس منتدى الفتاوى 0 January 27th 2019 08:31 PM
حكم الحضور مكان طبيب وأخذ الأجرة منه الفارس منتدى الفتاوى 0 December 24th 2018 09:07 PM
حكم عمل برنامج لتقييم سلوك سائقي سيارات الأجرة الفارس منتدى الفتاوى 0 November 18th 2018 03:14 PM
حكم رمي أوراق عليها صورة مسجد ومكتوب عليها رمضان كريم الفارس منتدى الفتاوى 0 September 11th 2017 07:15 PM


الساعة الآن 09:04 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000-2020
جميع المشاركات تعبر عن أرآء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة رواد التميز
Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D9%80%D8%A7%D8%AA-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%85%D9%8A%D8%B2-%D9%85%D9%84%D8%AA%D9%82%D9%89-%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%B1%D9%86%D8%AA-%D8%A3%D9%84%D8%BA%D8%A7%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You