العودة   منتديـات رواد التميز - ملتقى شباب السودان على الإنترنت > المنتدى المحلي > منتدى السودان هذا الصباح
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم مركز رفع الملفات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



جديد : حصص الشهادة السودانية بالفيديو

حصرياً : امتحانات الشهادة السودانية للعام 2016م / 2017م

جديد : أكثر من 300 مذكرة وورقة عمل في جميع مواد الشهادة السودانية - مجاناً

حصرياً : جميع امتحانات الشهادة السودانية من عام 2003م إلى عام 2018م

جديد : كتب المنهج السوداني للروضة والأساس والثانوي الطبعة الجديدة - مجاناً

 

منتدى السودان هذا الصباح آخر المستجدات على الصعيد الوطني

إضافة رد
كاتب الموضوع الراصد مشاركات 0 المشاهدات 29  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ 3 أسابيع رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الراصد
رائد متميز ماسي
إحصائية العضو





الراصد غير متواجد حالياً



رسالة إلى حمدوك: ربط الحريات بالأمن وفرض هيبة الدولة هو طريق الخلاص من الفوضى

بقلم:د. احمد بابكر

07-14-2020 01:06

صحيفة الحوش السودانيرسالة إلى حمدوك

ربط الحريات بالأمن وفرض هيبة الدولة هو طريق الخلاص من فوضى القتل والانتهاكات

? د. احمد بابكر

13يوليو2020م

فتح الاعتداء الغاشم والوحشي على اعتصام ومعسكر فتابرنو الباب واسعا أمام العديد من التساؤلات الملحة والتي تحتاج من الجميع الاتفاق عل إجابات محددة وقاطعة.
?.هل الديمقراطية والحريات تسمح بتجاوز القانون لدرجة فوضى القتل والاستباحة؟
?.هل الحريات تعني ضعف الدولة وسيولة القبضة الأمنية؟
من المعلوم بالضرورة ان بعد اي فترة ديمقراطية تنشأ ديمقراطية هشه يمارس فيها السلوك السياسي والاجتماعي والمطلبي بكثير من السيولة وعدم الانضباط، قد يهدد ليس النظام الانتقالي نحو الديمقراطية فقط ،ولكنه يهدد وحدة البلاد نفسها خاصة البلدان التي تشهد حروب ونزاعات بعضها يمتد ويتغلغل بين المكونات الاجتماعية في مناطق الحروب والنزاعات مما يشكل حالة ضعف واحتقان وغبن حاد، وتعتبر دارفور نموذج مثالي لهذا الوضع.
لذلك كان لزاما على من هو في سدة الحكم، ان يكون لديه تصور واضح للاشكالات التي حدثت في تجاربنا الديمقراطية السابقة وخاصة بعد إنتفاضة ابريل حيث شهدت البلاد ضعفا أمنيا لعدم ارتباط مفهوم الديمقراطية بالأمن وبسيادة وقوة القانون،مما شكل مدخلا وتبريرا كافيا لقوى الظلام للانقضاض على الديمقراطية.
الآن اس الأزمة في هذه الحكومة هو عدم فهمها وقراءتها للتاريخ وهذا واضح في عدم وجود برنامج او استراتيجية واضحة للتعامل مع جدلية الحريات/ والانفلات الأمني،رغم انها حالة متوقعة لأي مبتدئ في السياسة.
لذلك يشكل عدم ارتباط الحريات بالأمن، اكبر مهدد للبلاد وليس للفترة الانتقالية.
مسؤولية العساكر من الجانب الأمني أوضح خللا كبيرا في استمرار الفترة الانتقالية.
معلوم ان عساكر السيادي وبحكم الوثيقة الدستورية مسؤولين من الجانب العسكري والأمني، ولذلك هم لايفهمونه خارج اطار ممارستهم له إبان حكم الإنقاذ.
ولذلك الأمر يحتاج الآن لتصور مختلف وارادة سياسية بالدرجة الأساس،وليس ان تتحرك الحكومة فقط لاطفاء الحرائق هنا وهناك، واذا كانت الحكومة تعتقد ان توقيع اتفاق مع الجبهة الثورية سوف ينهي مايحدث في دارفور فهي واهمة..
الجميع يعلم أن هؤلاء ليس لهم اي تاثير في الأحداث، حتى القوات العسكرية لبعضهم لاتوجد في السودان بل واصبحت جزء من صراع محاور في المنطقة، قد يشكل خطر كبير على أمن البلاد.
وقد أصدر اليوم الناطق الرسمي لحزب البعث بشمال دارفور صباح اليوم نداء لحماية اعتصام فتابرنو من الفض والاقتحام،ولكن لا حياة لمن تنادي، فالحكومة بمجلس وزرائها لاتهتم لهذا الموضوع لانه خارج امكانياتها وصلاحياتها لأن الجانب العسكري بيد برهان وحميدتي تحديدا،مما يطرح أهمية وضرورة ان تكون الحكومة برئاسة حمدوك هي المسؤولة بشكل كامل من مايتعلق بالبلاد اقتصاديا واجتماعيا وامنيا،لأن العساكر فشلوا بل في بعض الأحيان كانوا يمثلون جزء من المشكلة.
لايعقل أن تتحرك قوة بها ???? موتر و???عربة وجمال وخيل ولايعترضها احد، لايمكن ان نطلق وصف سلطة وهذه الانتهاكات تحدث بمثل هذه الضخامة،
و المعتدين متأكدين بأن لا أحد سيحاسبهم...
لاتوجد حريات في ظل سطوة السلاح والقوة والانتهاكات خارج سلطة الدولة.
دولة الحريات تعني حماية المواطن بالقانون وبتوفر القوة التي تنفذ وتحمي القانون.
هل سترسل الحكومة وفدا فيه أعضاء من السيادي عساكر ومدنيين وكذلك من مجلس الوزراء لتقديم التعازي وتكوين لجنة تحقيق تنتهي بديات وتعويضات هنا وهناك..؟
إلى متى سيستمر هذا الوضع...؟
على الحكومة ان تفرض هيبتها ولاتخاف من الأصوات التي تصرخ بأن هذه ممارسات غير ديمقراطية ووووالخ هذه أصوات نرجسية وبرجوازية بعيدة عن مرمى النيران والانتهاكات.
كل دول العالم الديمقراطي لاتسمح بالفوضى وتقابلها بكل قوة وحسم،حتى في العاصمة والمدن يجب أن يكون الأمن من أولويات الحكومة.
كل الجيش وآلياته في العاصمة!!!! ولايوجد في اماكن الانفلات الأمني والصراعات إلا وجود رمزي، يتبدد في بداية اي صراع، ونسمع بانسحاب قوات الجيش والشرطة، لأن القوات المتصارعة تكون أكبر من إمكانياتهم.

اقترح الآتي..
.ان يتم عمل مؤتمر يشارك فيه الجميع رحل ومزارعين وجيش وشرطة وسياسيين واكاديميين لوضع استراتيجية شاملة لمعالجة هذا الأمر، ولاتكتفوا بالتوقيع مع أي حركة مسلحة باعتباره الحل، فالمسالة تجاوزت اطارها السياسي لتصبح قضية اجتماعية مزمنة تحتاج لجهد اكبر من ترضية فلان بمنصب وزير او منصب في السيادي ومن أي معالجة فوقيه .

اتمنى ان يصل هذا الكلام لحمدوك ولقيادات قوى الحرية والتغيير والمجلس السيادي.




تابع صفحتنا في تويتر

.Tweets by Alhowsh .
Let's block ads! (Why?)







من مواضيعي
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السودان: نظرة في تعثر بناء الدولة .. الأخيرة الراصد منتدى السودان هذا الصباح 0 September 26th 2017 02:09 AM
مشروع سكر النيل الأبيض يُحيل حياة قرى المناقل إلى جحيم الراصد منتدى السودان هذا الصباح 0 September 20th 2017 12:26 PM
السودان: نظرة في تعثر بناء الدولة (8) .. "دولة الجلابة" والهوية كمرتكز للسيطرة الراصد منتدى السودان هذا الصباح 0 September 17th 2017 01:44 PM
د. النور حمد: هرع طلائع متعلمينا إلى السيِّدين بعد الاستقلال وبدلاً أن يكونوا مفكِّرين ومنفذِّين لهما أصبحوا مرتزقة مال ومناصب الراصد منتدى السودان هذا الصباح 0 September 10th 2017 10:13 PM
مدير هيئة الجمارك الأسبق: غير مقتنع بصعوبة الوصول إلى مستوردي حاويات المخدرات الراصد منتدى السودان هذا الصباح 0 September 9th 2017 04:51 PM


الساعة الآن 03:44 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000-2020
جميع المشاركات تعبر عن أرآء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة رواد التميز
Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D9%80%D8%A7%D8%AA-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%85%D9%8A%D8%B2-%D9%85%D9%84%D8%AA%D9%82%D9%89-%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%B1%D9%86%D8%AA-%D8%A3%D9%84%D8%BA%D8%A7%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You